الأحلام التي يحلمونها البشناق في سنجق أن إخوانهم الأتراك مؤيدوهم

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
بعد افتتاح هذا المصنع الكبير اقترب الوزير وإخوانه السياسيون من سنجق من الافتتاح الرسمي للقنصلية التركية في نوفي بازار بأعظم درجات الشرف.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

لقد وعد إخواننا من تركيا لنا بالعديد من المشاريع التي لم يتم إنجاز شيء منها للأسف. وما بقي لنا في سنجق غير الأحلام أن الوعود ستحقق. فنحلم كما يلي:

بعد هبوط ناجح في مطار سنجق الذي تم تجديده في مدينة سينيتسا باستثمار مشترك من قبل دولة صربيا وجمهورية تركيا، تم استقبال وزير الخارجية في الحكومة التركية، السيد مولود جاويش أوغلو في المطار من قبل ممثلين موحدين من البوشناق من جميع الأحزاب البوسنية في سنجق. بعد حفل ترحيب لطيف مهيأة للوزير التركي في المطار، توجه قادة البوسنيين مع الوزير جواش أوغلو إلى مدينة نوفي بازار، عبر الطريق السريع E71 الذي تم افتتاحه حديثًا والذي يربط سنجق بالبوسنة والهرسك وكوسوفو وعبر بلغاريا إلى تركيا، والذي تم بناؤه بتمويل مشترك من خزينة جمهورية تركيا وجمهورية صربيا.

بعد 15 دقيقة فقط من القيادة على الطريق سينيتشا – نوفي بازار، يصلون في نوفي بازار لغداء العمل في “الحمام القديم” الذي تم تجديده، والذي يقع في المعقد “بازار قديم” ، الذي تم ترميمه من قبل المنظمة الإنسانية التركية (تيكا TIKA). بعد الاجتماع في مبنى الحكومة الإقليمية سنجق المتمتعة بالحكم الذاتي، عقدت سلسلة من الاجتماعات بين ممثلي السلطات الصربية والتركية والسنجقية. بعد الغداء وبالتحديد في الساعة 16:30 انتقلوا إلى حفل افتتاح المصنع وهو المصنع رقم العاشر المفتتحة في سنجق، وهذه المرة لشركة إرنيلي التركية، التي تعمل في إنتاج أنظمة تدوير السوائل لصناعة السيارات، حيث يتوظف فيه 1200 عاملاً براتب متوسط قدره 1700 يورو.

بعد افتتاح هذا المصنع الكبير اقترب الوزير وإخوانه السياسيون من سنجق من الافتتاح الرسمي للقنصلية التركية في نوفي بازار بأعظم درجات الشرف. مع تلاوة القرآن من قبل إمام المسجد الضخم المبني حديثًا “المصلى” بجوار القنصلية كما هو معتاد في سنجق، تم افتتاح مظهر وتم بعده غناء الأناشيد الوطنية الصربية والتركية والسنجقية. بعد المراسم المذكور وصلوا معًا بفناء مسجد أيوب-بك، الذي أعادت الحكومة التركية ترميمه قبل 4 سنوات حيث سيصلي فيه الوزير جواش أوغلو وقادة سنجق معًا صلاة المغرب، وسيأمّهم رئيس المشيخة الإسلامية الموحدة وهي الجزء من الرئاسة الإسلامية في البوسنة والهرسك.

بعد صلاة العشاء الوزير جواش أوغلو كان ضيفا على قناة “سنجق التلفزيونية” حيث أعلن حصريًا أن صادرات اللحوم من سنجق إلى تركيا من 5000 طن، كما وعد الرئيس رجب طيب أردوغان في عام 2017 سترتفع إلى 50 ألف طن سنويًا. بعد المقابلة التلفيزيونية اصطحب السيد جواش أوغلو والوفد المرافق له إلى المطار في سيينيتسا ، حيث عاد إلى أنقرة في تلك المساء. الأول من أيلول (سبتمبر) يوم فخور لجميع البوشناق في سنجق ، والذي لم يطلع فجره قط. نحلم ونحلم لوقت طويل جدا.

اقرأ أكثر